الاتحاد الأوروبي يقر تعديلات حقوق الملكية الفكرية

الاتحاد الأوروبي يقر تعديلات حقوق الملكية الفكرية

أقر الاتحاد الأوروبى، أمس، بشكل نهائى الإصلاح المثير للجدل بشأن حقوق الملكية الفكرية الأوروبية إثر تصويت أخير لوزراء الاتحاد خلال اجتماع لهم في لوكسمبورج، في المرحلة الأخيرة من مسار امتد لأكثر من عامين، وكانت نتيجة التصويت متوقعة بعد المفاوضات الشاقة التي أجريت بشأن هذا الإصلاح، ولكن مع ذلك، صوّتت 6 دول أعضاء في الاتحاد الأوروبى، وهى: إيطاليا وفنلندا والسويد ولوكسمبورج وبولندا وهولندا ضد الإجراء غير أن هذه الأقلية من البلدان المعارضة لا تكفى لإعاقة إقرار النص.

وفى بيان أصدره مجلس الاتحاد الأوروبى، أشاد الوزير الرومانى، فالير دانيال برياز، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد، بما اعتبره «نصا متوازنا يفتح فرصا متعددة للقطاعات الإبداعية الأوروبية التي ستزدهر وتعكس بصورة أفضل تنوعنا الثقافى وغيرها من القيم الأوروبية المشتركة، ولكن أيضا للمستخدمين الذين ستتعزز حرية تعبيرهم عبر الإنترنت».

وعلى صعيد متصل، وافقت دول الاتحاد الأوروبى على بدء مفاوضات تجارية مع الولايات المتحدة، رغم معارضة فرنسا، بحسب ما أفادت عدة مصادر أوروبية، وصوتت فرنسا ضد الموافقة في حين امتنعت بلجيكا عن التصويت، ويتمثل الهدف في تفادى حرب تجارية مع واشنطن، ولم يكن لاعتراض باريس تأثير لأن القرارات في المجال التجارى في الاتحاد الأوروبى تتخذ بالأغلبية الموصوفة، وبالتالى فإن صوت فرنسا لم يكن لازما لاعتماد القرار، ووجدت فرنسا نفسها تحت ضغط باقى الأعضاء خصوصا ألمانيا.

وتهدف هذه المباحثات التجارية إلى إنهاء التوتر مع إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الذي هدد بفرض رسوم على السيارات الأوروبية وهو قطاع بالغ الحساسية بالنسبة لألمانيا، ويفترض أن يقتصر الاتفاق الأوروبي- الأمريكى المستقبلى على السلع الصناعية، أي أنه لا يشمل الزراعة والخدمات أو الصفقات العامة، وتريد واشنطن أن يشمل الاتفاق الزراعة والدعم الأوروبى المقدم للمزارعين، وتنوى المفوضية الأوروبية بدء التفاوض مع الولايات المتحدة بعد اعتماد واشنطن تفويض التفاوض على أمل التوصل إلى اتفاق قبل نهاية التفويض في 31 أكتوبر المقبل، وإذا نجحت المفاوضات، تتوقع بروكسل زيادة المبادلات بين الطرفين بنحو 10% بحلول عام 2033 في القطاعات المعنية بالاتفاق بما يعادل 53 مليار يورو.