رويترز: أعضاء أوبك الخليجيون يعوضون معظم النقص بالنفط الإيراني

رويترز: أعضاء أوبك الخليجيون يعوضون معظم النقص بالنفط الإيراني

خلص مسح لرويترز إلى أن إنتاج أوبك من النفط الخام انخفض في تشرين الثاني/ نوفمبر من أعلى مستوى في عامين بسبب العقوبات الأمريكية على إيران، على الرغم من أن السعودية ودولة الإمارات عمدتا إلى سد معظم الفجوة في الإنتاج الإيراني استجابة لدعوات من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأظهر المسح المنشور الجمعة أن الأعضاء الخمسة عشر في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ضخوا 33.11 مليون برميل يوميا هذا الشهر بانخفاض قدره 160 ألف برميل يوميا من تشرين الأول/ أكتوبر، الذي سجل أعلى مستوى لإنتاج أوبك منذ كانون الأول/ديسمبر 2016.

ويضاف المسح إلى دلائل على أن إنتاج أوبك يبقى وفيرا على الرغم من العقوبات الأمريكية التي فرضت على إيران هذا الشهر. وهبطت أسعار النفط 30 بالمئة منذ مطلع تشرين الأول/ أكتوبر بفعل مخاوف بشأن احتمال ظهور تخمة جديدة في المعروض. ومن المقرر أن تجتمع أوبك وحلفاؤها، بمن فيهم روسيا، في السادس والسابع من كانون الأول/ديسمبر لبحث خفض الإمدادات.

وفي ضوء ضخ السعودية وروسيا للنفط بمعدلات قياسية، وارتفاع الإنتاج الأمريكي، وتوقعات تشير إلى انخفاض الطلب في 2019 بسبب تباطؤ الاقتصاد، يشكك محللون في أن المنتجين سيتفادون التسبب في حدوث فائض.

وقال ستيفن برينوك من بي.في.إم للسمسرة في النفط “النتيجة الأكثر ترجيحا لاجتماع أوبك الأسبوع القادم هي من قبيل الخداع”. وأضاف قائلا: “روسيا والسعودية ستتفقان على خفض الإنتاج، لكن بأقل مما يلزم لمنع خلل في الإمدادات في مطلع 2019”.

واتفقت أوبك وروسيا ومنتجون آخرون غير أعضاء بالمنظمة في حزيران/ يونيو على العودة إلى مستوى الالتزام البالغ 100 بالمئة بتخفيضات الإنتاج، التي بدأت في كانون الثاني/يناير 2017، بعد أشهر من تراجع في إنتاج فنزويلا وأنجولا دفع مستوى الامتثال إلى أكثر عن 160 بالمئة.

وخلص المسح إلى أنه في تشرين الثاني/ نوفمبر، زاد أعضاء أوبك الاثنا عشر الملتزمون باتفاق خفض الإنتاج نسبة الامتثال إلى 120 بالمئة مع انخفاض الإنتاج في إيران، من مستوى معدل بلغ 110 بالمئة في تشرين الأول/أكتوبر.

تراجع إنتاج إيران

وجاء أكبر انخفاض في إمدادات أوبك هذا الشهر من إيران وفقا للمسح.

وقالت مصادر في المسح، إن صادرات إيران تراجعت أحيانا إلى أقل من مليون برميل يوميا، في الوقت الذي تسببت فيه عودة العقوبات الأمريكية إلى تثبيط الشركات عن شراء النفط الإيراني، على الرغم من أن الكميات ارتفعت في وقت لاحق من الشهر. ويقول محللون إن الإعفاءات من العقوبات الممنوحة لثمانية مشترين، قد تؤدي إلى زيادة الصادرات في كانون الأول/ ديسمبر.

وجاء ثاني أكبر انخفاض من العراق، حيث كبح الطقس السيئ الصادرات من مرافئ العراق الجنوبية، على الرغم من استئناف بعض الصادرات من كركوك في الشمال بعد توقف استمر عاما.

وكانت هناك تراجعات محدودة في إنتاج ليبيا ونيجيريا، وهما دولتان مستثنتان من اتفاق الإنتاج. وتبحث أوبك ضم دولة منهما أو الاثنتين إلى اتفاق للإمدادات للعام 2019.

وكانت أكبر زيادة في السعودية، حيث سجل الإنتاج مستوى قياسيا عند 11 مليون برميل يوميا. وحث ترامب المملكة ومنتجين آخرين على ضخ المزيد من النفط لكبح ارتفاع الأسعار وتعويض النقص في الإمدادات من إيران.

وزاد إنتاج دولة الإمارات، بعد قفزة في تشرين الأول/ أكتوبر، ليصل إلى 3.35 مليون برميل يوميا. وتقول الإمارات، إن طاقتها الإنتاجية للنفط سترتفع إلى 3.5 مليون برميل يوميا بحلول نهاية العام.

وزادت إمدادات فنزويلا إلى السوق على نحو غير متوقع، في الوقت الذي سجل فيه مصدران لتتبع الناقلات زيادة في الصادرات، التي انخفضت لأشهر بسبب الأزمة الاقتصادية في البلد الواقع في أمريكا الجنوبية.

وقبل انضمام الكونجو إلى أوبك هذا العام، كان للمنظمة هدف ضمني للإنتاج للعام 2018 عند 32.78 مليون برميل يوميا، بناء على تخفيضات ترجع تفاصيلها إلى أواخر 2016، واستثناء نيجيريا وليبيا من اتفاق الإنتاج للعام 2018.

وضخت أوبك، مع استثناء الكونجو، تلك الكمية نفسها تقريبا في تشرين الثاني/نوفمبر وفقا للمسح.
ويهدف المسح إلى تتبع الإمدادات التي يجري ضخها في السوق، ويستند إلى بيانات ملاحية تقدمها مصادر خارجية، وبيانات التدفقات على رفينيتيف إيكون، ومعلومات تقدمها مصادر في شركات النفط وأوبك وشركات استشارات.

(إعداد معتز محمد للنشرة العربية – تحرير وجدي الألفي)