عـاجل/شاهد :عوض القرني يقول لعائض القرني “سامحك الله يا أخي بعت دينك بدنياك”

عـاجل/شاهد :عوض القرني يقول لعائض القرني “سامحك الله يا أخي بعت دينك بدنياك”

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك والتويتر وغيرهم من مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية خبرا نشرته جريدة عكاظ السعودية لكلمات قالها الشيخ عوض القرني لعائض القرني.

هذا وقد قال الشيخ المعتقل في سجون المملكة العربية السعودية عوض القرني ” سامحك الله يا أخي عائض لقد بعت دينك بدنياك من أجل أموال زائلة “.

ويظهر أحد الفيديوهات الدكتور عوض القرني وهو يقول إن الإسلاميين على استعداد لتحمل السجون، لكنهم لن يساوموا على المبدأ، ولن يبيعوا دينهم، مؤكدا أن العديدين باعوا دينهم ومبادئهم “في أسواق النخاسة العالمية”.

وفي مقطع آخر قال إنه اعتقل وسجن وتعرض للمنع من الكتابة 16 عاما، ومنع من الحوارات والأحاديث الإعلامية، وفُصل من العمل؛ لكنه لم يستدر عطف أحد، دفاعا عن المبادئ التي كان يؤمن بها.

كما كان الدكتور عوض لا يفوت فرصة دون التنديد بجرائم الاحتلال الإسرائيلي، وبعقلية التطبيع، محذرا من أن هدف المحتل بعد الانتهاء من ملف القدس هو المدينة ومكة. 

والدكتور عوض القرني معتقل منذ 2017 ضمن حملة اعتقال علماء السعودية الذين لم يرض عنهم نظام محمد بن سلمان.

دين محمد بن سلمان
أما عائض القرني، فقد فاجأ خصومه ومحبيه على حد سواء قبل أيام، عندما ظهر على قناة فضائية وقدم اعتذاره للمجتمع السعودي عن الصحوة -التي شهدت انتشارا واسعا في الثمانينيات والتسعينيات بالسعودية وخارجها، وبرعاية رسمية سعودية- وما صاحبها من أخطاء قال إنها خالفت فيها الكتاب والسنة، وخالفت سماحة الإسلام والدين الوسطي المعتدل وضيقت على الناس.

وأكد القرني اعتذاره باسم رجال الصحوة جميعا الحاضر منهم والغائب، موضحا أنه الآن مع الإسلام المنفتح على العالم، والوسطي المعتدل الذي نادى به محمد بن سلمان.

وهاجم وسائل الإعلام التي تصفه بأنه “عالم سلطان” و”مطبل”، كما هاجم جماعة الإخوان المسلمين وقطر والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذين قال إنهم يستهدفون السعودية.