الأردن يكشف حقيقة بيع عقارات في القدس

الأردن يكشف حقيقة بيع عقارات في القدس

في رد رسمي على ما تم تداوله إعلاميا حول وجود وكالة لبيع أراض في الضفة الغربية والقدس تتبع الأردن، أكد الناطق باسم الخارجية الأردنية عدم صحة هذه الأخبار المزعومة.

وأكد المتحدث باسم الخارجية اليوم، الثلاثاء، أنه “وبعد التدقيق في سجلات الوزارة وفحص صورة وثيقة الوكالة المنشورة، تبين أن الوثيقة مزورة وكذلك الأختام والتواقيع”.

وأفاد بأن “قانون كاتب العدل الأردني يمنع تنظيم أو تصديق أية وكالة تتعلق بعقارات في الضفة الغربية والقدس”.

وحولت وزارة الخارجية على الفور “هذا الموضوع إلى القضاء لإعلان بطلان الوثيقة المزورة ومحاسبة من قاموا بهذا العمل غير القانوني”.

وكان النائب في البرلمان الأردني خليل عطية، اتهم كاتب العدل بالموافقة على بيع عقار في القدس لجهات يهودية عبر كاتب عدل أردني.

ونشر “عطية” وثائق تشير إلى موافقة مواطن يحمل الهوية الأردنية على بيع مستوطن إسرائيلي، أرضا في صور باهر بقضاء القدس.

وفي الوثائق، وافق حامل الهوية الأردنية على بيع العقار دون أي ضغوط عليه.

وقال عطية خلال جلسة في البرلمان، إن على الحكومة فتح تحقيق فوري في القضية، ومحاسبة المتورطين فيها.

وذكّر عطية بالوصاية الهاشمية على القدس، متهما جهات لم يسمها بـ”ضخ أموال عربية وإقليمية ودولية، بهدف تسريب العقارات في القدس”.